اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك،ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك ،أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ،وجلاء حزني وذهاب همي دعاء الهم والحزن


الإهداءات



« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: فساتينهم (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: رَحمة النّبي صَلى الله عليه وسلم بآلمهآجرين (آخر رد :نادر العتيبي)       :: الحب هو لغة الوجود (آخر رد :نادر العتيبي)       :: لـك في خفوقـي هاجس ماامـله (آخر رد :نادر العتيبي)       :: نماذج من حياة الصحابة في تربية الأبناء (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: من خصائص السيرة النبوية الوسطية (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: عدم الرغبة في شرب الماء مؤشر على مشاكل في جسمك (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: اضرار الاكل في اوقات متاخرة على الصحة و الجسم (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: فوائد استنشاق بخار الماء (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: تناول البيض بانتظام يحمي من فقدان البصر (آخر رد :ملكة المنتدى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-10-2019, 4:27 PM
ملكة المنتدى متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
قـائـمـة الأوسـمـة
ملكة المنتدي

وسام شكر من الاداره

وسام الحكمه والاخلاق

نجمة المنتدى

لوني المفضل Darkorange
 رقم العضوية : 2047
 تاريخ التسجيل : Apr 2015
 فترة الأقامة : 1630 يوم
 أخر زيارة : اليوم (9:51 PM)
 الإقامة : الرياض
 المشاركات : 17,667 [ + ]
 التقييم : 575
 معدل التقييم : ملكة المنتدى is a name known to allملكة المنتدى is a name known to allملكة المنتدى is a name known to allملكة المنتدى is a name known to allملكة المنتدى is a name known to allملكة المنتدى is a name known to all
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه


إن الباحث في نواحي العظمة المحمدية، لَيَبهرُه تعدُّدُ جوانبها، ويأخذ بقلبه سُموُّ مُقوماتها؛ فقد أرسل الله هذا النبي الأمي؛ ليَكشف للإنسانية الحائرةِ معالمَ التوحيد والعدل، ويَمحو الشِّرك والظلم، ويَنشر الأمان والمحبَّة، فبلَغ من ذلك حظًّا لم يدركه نبيٌّ قبله، وتَمَّ على يديه ما أراد الله أن تصل إليه الإنسانية من الكمال، فكان لذلك إمامَ الأنبياء وخاتم المرسلين، وبحسب الإنسان أن يذكر ذلك؛ ليُؤمنَ بأن هذا الرسول الأكرم كان منفردًا في عظَمته، ممتازًا في فِطرته.

وإن من أبرز نواحي العظمة المحمدية، ذلك الأدب العظيم مع الله الذي أرسَله بالهدى ودين الحق ليُظهره على الدين كله.

كان -صلى الله عليه وسلم- أشدَّ عباد الله خشيةً لربه، وأعظمهم رجاءً فيه، وأكثرهم حبًّا له، وكانت أحبَّ الأوقات إليه، تلك الساعات التي يعتزل فيها الناس؛ ليَأْنَس بمناجاة خالق الكون، ومُبدِع الوجود.

كان قبل أن يُبعث يَمكُث في غار حِراء الليالي ذوات العدد، مستغرقًا في عبادة خالقه، ويَملأ جوانب نفسه بالضراعة إليه، ولَما جاءَه الحق واختارَه ربُّه رسولاً إلى الناس كافة، كان أعظمُ ما تَسعد به نفسُه، تلك الساعاتِ الطويلةَ التي يَقضيها في التهجُّد راكعًا ساجدًا قانتًا لله؛ يُسبِّح بحمده، ويَذكر آلاءَه، ويُلِح عليه في الرجاء، ذاكرًا أنه قيُّوم السموات والأرض ومَن فيهنَّ، ونور السموات والأرض ومن فيهنَّ، وأنه الحق، ووَعْده الحق، ولقاؤه حق، وقوله حقٌّ.

وبعد أن فُرِضت الصلاة، كان يأنَس إليها أُنس الرضيع إلى صدر أمه، ويَشتاق قلبه إلى وقتها شوقَ الظمآن إلى الماء، فيها سَلوته، وفيها مَسرَّته؛ ((جُعِلت قرَّة عيني في الصلاة)).

ولقد بلَغ به الأدب مع ربه، أنه كان يظَلُّ صائمًا طاويًا، مواصلاً الصيام، سعيدًا بالجوع والعطش؛ لأن فيه قربًا من العلي الأعلى؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الوصال في الصوم، فقال له رجل من المسلمين: إنك تواصل يا رسول الله؟ قال: ((أيُّكم مثلي؟ أَبيت يُطعمني ربي ويَسقين)).

ولقد كان -صلى الله عليه وسلم- يواظب على قيام الليل والتبتُّل، مواظبة أفرَغت في قلوب المسلمين إيمانًا به وحبًّا له، وتفانيًا في نُصرته، وتحققًا من صِدق قوله،
ولقد خُيِّل إلى بعض الصحابة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد أن أجزَل له ربُّه في العطاء، حتى غفَر له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر، وبعد أن نصَره نصرًا عزيزًا، وفتَح له فتحًا مبينًا - خيِّل إلى هذا البعض أنه -صلى الله عليه وسلم- بعد أن بلَغ تلك المنزلة، سيُسَلِّم نفسه إلى شيءٍ من الدَّعة، ويَخلد إلى قليلٍ من الراحة، ولكنه -عليه السلام- يَغرق في العبادة، ويُكثر من الخَلوة، ويُبالغ في التهجُّد، فيَعجب لذلك هؤلاء الأصحابُ، ويسألون عن السر فيه؛ كما ورد عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقوم من الليل حتى تَتفطَّر قدماه، فقلت له: لِم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفَر الله لك ما تقدَّم من ذنبك وما تأخَّر؟! فقال: ((أفلا أحبُّ أن أكون عبدًا شكورًا؟)).

ولقد اختلط الأمر على بعض الصحابة، فظنُّوا أن من الأدب مع البارئ -عز وجل- أن يَنقطع الإنسان إلى العبادة، وأن يترك الدنيا إلى الآخرة، ولكنه -صلى الله عليه وسلم- ردَّهم إلى الصواب، وبيَّن لهم - في جَلاءٍ لا يَقبل التأويلَ - أن خشية الله لا تَستلزم الانقطاع عن الدنيا، فلقد رُوِي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: جاء ثلاثة رَهْطٍ إلى بيوت أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- يسألون عن عبادته، فلما أُخبروا، كأنهم تَقالُّوها، فقالوا: أين نحن من النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد غفَر الله ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر؟! فقال أحدهم: أما أنا، فإني أصلي الليل أبدًا، وقال آخر: وأنا أصوم الدهر ولا أُفطر، وقال آخر: وأنا أعتزل النساء فلا أتزوَّج، فجاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقال: ((أنتم الذين قلتُم كذا وكذا؟ أما والله إني لأَخشاكم لله وأتْقاكم له؛ لكني أصوم وأُفطر، وأُصلي وأرقُد، وأتزوَّج النساء، فمن رغِب عن سُنتي، فليس مني)).

وهكذا كان أدبه -صلى الله عليه وسلم- مع ربِّه أثرًا من آثار خشيته له، وفَرْط حبِّه لذاته، وخضوعه لجلاله، فكان خاليًا عن المغالاة والتكلُّف، موسومًا بالعطف على الناس، بعيدًا عن الزِّراية بهم والنِّقمة عليهم، فلم يَدْعُ يومًا على قومه بالهلاك، بل كان يطلب لهم الهداية والمغفرة، قائلاً - في أشد المواقف إمعانًا في إيذائه والكفر به -: ((اللهمَّ اهْدِ قومي؛ فإنهم لا يعلمون)).

ولقد كان من بالِغ أدبه -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يشعر أن فضائله قَبَسٌ من فضل الله عليه، فكان إذا صبَر على بلاءٍ، يشكر ربه على التوفيق، بل كان يستغفره؛ خوفًا من تَبِعة التقصير؛ فلقد جاء في سيرته الكريمة أنه ذهب يومًا إلى أهل الطائف يدعوهم إلى الإسلام، فردُّوه ردًّا غير جميلٍ، وأغروا به سُفهاءَهم وعبيدهم، يَعفِرونه بالتراب، ويَحصِبونه بالحجارة، وهو صابر مُحتسب، فما هو إلا أن جلَس إلى ظلِّ شجرة، حتى طفِق يَستعيذ بالله من غضبه، قائلاً: ((أعوذ بنور وجهك الذي أشرَقت به الظلمات، وصلَح به أمر الدنيا والآخرة، أن تُنزل عليَّ غضَبك، أو تُحِلَّ على سَخطك، إن لم يكن بك عليَّ غضبٌ، فلا أُبالي)).

أرأيت أيها القارئ الكريم هذا الأدب النبوي البالغ؟ إنه ليس مُستغرَبًا من هذا الرسول الكريم؛ لأن الله قد ملأ صدره حكمة وإيمانًا، وإليك نوعًا آخر فريدًا في باب الأدب، كان -صلى الله عليه وسلم- كثيرًا ما تَفيض عيناه دمعًا، حين يجد أن لسانه وعمله لا يَفِيَان بالتعبير عن شكر الله على ما أنعَم به عليه؛ فعن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: "قال لي النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((اقرأ عليّ))، قلت: أقرأ عليك وعليك أُنزل؟ قال: ((فإني أحب أن أسْمَعه من غيري))، فقرأت عليه سورة النساء حتى بلَغت: ﴿ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا ﴾ [النساء: 41]، قال: ((أَمسِك))، فإذا عيناه تَذرِفان".

ولقد كان حياؤه من ربِّه مثلاً في أدب الأنبياء مع ربهم؛ فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- في حديثه عن المعراج وفرْض الصلاة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- راجَع ربَّه؛ نُزولاً على مشورة سيدنا موسى -عليه السلام- ثلاث مرات، حتى خفَّف فرْض الصلاة من خمسين إلى خمسٍ، فلمَّا أخبَر موسى بذلك، قال: ارجِع إلى ربك، واسْأَله التخفيف لأُمتك، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((سألت ربي حتى اسْتَحْييتُ منه، ولكن أرضى وأُسلِّم)).

وكان من أعظم أدب الرسول مع ربِّه، أن كان أحب ألقابه إلى نفسه أنه عبد الله، وكان يحب دائمًا أن يثبت ذلك في نفوس المسلمين جليًّا واضحًا، فتارة يُقرِّره بالقول؛ كما ورد عنه أنه قال: ((لا تُطروني كما أطْرَت النصارى عيسى ابن مريم، فإنما أنا عبد الله ورسوله، فقولوا: عبد الله ورسوله)).

وتارة يقرِّره تقريرًا عمليًّا؛ فقد ورد عنه أنه دخل على أصحابه، فقاموا إجلالاً له، فقال لهم: ((لا تَقوموا كما تقوم الأعاجم، يُعظِّم بعضهم بعضًا؛ إنما أنا عبد؛ آكُل كما يأكل العبد، وأجلِس كما يجلِس العبد)).

أيها القارئ الكريم، كان أدب الرسول مع ربه مثلاً بليغًا في الرضا بقضائه، والشكر على نَعمائه، والصبر على بلائه، والتسبيح بحمده والإخلاص في دعائه، والصدق في العبودية له، والحياء من جلاله؛ حتى استحقَّ من ربه مقامًا محمودًا، وثناءً كريمًا.

﴿ مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ * وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ * وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 2 - 4].
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه     -||-     المصدر : منتديات همسات الليل     -||-     الكاتب : ملكة المنتدى



 توقيع : ملكة المنتدى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 05-10-2019, 4:30 PM   #2


همسات الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 83
 تاريخ التسجيل :  Jan 2008
 أخر زيارة : اليوم (8:39 PM)
 المشاركات : 7,867 [ + ]
 التقييم :  151
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
مــن لايوريني غلاي وانا حـي .مابيه لامن غبت يبككي عليه.!.
لوني المفضل : Mediumvioletred
مزاجي:
افتراضي



إنتقاء ثري بالذائقه
سلمت ودام رقي ذوقك
بإنتظار القادم بشوق
كل الود لروحك


 
 توقيع : همسات الليل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-10-2019, 5:08 PM   #3


نادر العتيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2007
 أخر زيارة : اليوم (7:22 PM)
 المشاركات : 50,830 [ + ]
 التقييم :  3043
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
احــدهم يمر بالبال فتتبعه بســمه والف حكايــه
وبعضهم يمر بالبال فتتبعه لــعنه والف تــفلــه


لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



انتقاء راائع ربي يعافيك


 
 توقيع : نادر العتيبي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-11-2019, 2:21 AM   #4


بنت قحطان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3072
 تاريخ التسجيل :  Feb 2019
 أخر زيارة : 09-14-2019 (3:53 AM)
 المشاركات : 2,399 [ + ]
 التقييم :  367
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



طرح قيم جزاك الله خير


 
 توقيع : بنت قحطان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-19-2019, 10:05 PM   #5


ملكة المنتدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2047
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : اليوم (9:51 PM)
 المشاركات : 17,667 [ + ]
 التقييم :  575
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Darkorange
مزاجي:
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



نورتو
شاكره لكم


 
 توقيع : ملكة المنتدى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-20-2019, 1:34 AM   #6


بنت قحطان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3072
 تاريخ التسجيل :  Feb 2019
 أخر زيارة : 09-14-2019 (3:53 AM)
 المشاركات : 2,399 [ + ]
 التقييم :  367
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



الله يجزاك خير
وان شاء الله تكون في ميزان حسناتك
الله لايحرمك الأجر ..


 
 توقيع : بنت قحطان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-24-2019, 12:46 AM   #7


المها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : اليوم (5:56 PM)
 المشاركات : 5,925 [ + ]
 التقييم :  52
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
عَز الله أن مَوطنكْ بينْ الأضلآآع دَولة غلآ مآهيً مِشآ آعرْ مَدينه
لوني المفضل : Blanchedalmond
مزاجي:
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



جـزاك الله خيـر وبارك الله فيك
ع طرحك القيم ...


 
 توقيع : المها

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-29-2019, 12:31 AM   #8


ابو الملكات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3108
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : 09-14-2019 (9:43 PM)
 المشاركات : 225 [ + ]
 التقييم :  250
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



اللهم صلى وسلم على الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم
جزاك الله خير ورحم والديك شكراً على طرحك الكريم


 
 توقيع : ابو الملكات

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 06-27-2019, 4:57 AM   #9


ساره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1710
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : 08-26-2019 (12:47 AM)
 المشاركات : 45,523 [ + ]
 التقييم :  1214
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred
مزاجي:
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



جزاكك الله خيـــــــــــــــر


 
 توقيع : ساره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-03-2019, 9:13 AM   #10


خيال انثى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3124
 تاريخ التسجيل :  Jun 2019
 أخر زيارة : اليوم (12:32 AM)
 المشاركات : 698 [ + ]
 التقييم :  150
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أدب الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع ربه



جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك


 
 توقيع : خيال انثى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع ما يطرح في المنتدى من مواضيع وردود لا يعبر عن رأي إدارة المنتدى وإنما يعبر عن رأي كاتبه

Security team